رقم المشاركة : [ 2  ]
قديم 16-03-2013, 05:25 PM
رقم العضوية : 18804
بلد الإقامة :
تاريخ التسجيل : Feb 2013
عدد المشاركات : 23

fatenahmedforex is on a distinguished road
غير متواجد
 
افتراضي خبر : يوم السبت 16/3/2013
 

[center]خبر اليوم : حصريا " مجموعة أهم أخبار الإقتصاد الأوروبى ليوم السبت 16/3/2013


الخطوط الجوية التركية تشتري 117 طائرة ايرباص

قالت الخطوط الجوية التركية انها تعتزم شر اء 117 طائرة من شركة ايرباص الأوروبية إذ تستهدف الفوز بحصة أكبر في سوق الطيران العالمي.واعلنت الشركة عن 82 طلبية مؤكدا وخيارا لشراء 35 طائرة أخرى بين عامي 2015 و2020.
وقالت الخطوط الجوية التركية في بيان انها ستحدد في وقت لاحق كيفية تمويل الطلبية.
وتشتمل الطلبية على 25 طائرة ايه321-200 واربع طائرات ايه320 ان.إي.او و 53 طائرة ايه321 ان.إي.او وخيار شراء 35 طائرة أخرى ايه321 ان.أي.أو.
وفي وقت سابق هذا الشهر قال رئيس شركة الطيران لرويترز إن الشركة مازالت تجري محادثات مع ايرباص التابعة لشركة إي.ايه.دي.اس ومع شركة بوينج الأمريكية بشأن شراء طائرات





أزمة اليورو والأخطاء المتراكمة

أرجعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأزمة المالية الطاحنة التي تشهدها منطقة اليورو حاليا إلى أخطاء ارتكبت على مدار سنين سابقة.وقالت خلال قمة الاتحاد الأوروبي ببروكسل التي انطلقت أمس وتستمر اليوم، إن المهمة الحاسمة الآن هي تحسين القدرة على التنافسية ومحاربة البطالة.

واعتبرت ميركل أن النقطة الرئيسية في أزمة اليورو هي حدوث تطور معاكس على مدار سنوات عديدة فيما يتعلق بالتنمية الإنتاجية والأجور، وهو ما أصبح اليوم المشكلة الكبيرة للبطالة.

وأكدت خلال حديثها أمام الزعماء الأوروبيين أن من الممكن تجنب مظاهر الخلل هذه مستقبلا فقط عن طريق تحسين التنسيق في السياسة الاقتصادية للدول.

كما دعت زعيمة ألمانيا -أكبر قوة اقتصادية أوروبية- شركاءها الأوروبيين إلى عدم وضع سياسة التقشف في تناقض مع النمو الاقتصادي خلال مكافحة أزمة الديون، معتبرة أن ضبط الموازنة والإصلاحات الهيكلية والنمو الاقتصادي ليست متناقضات، بل تكمل بعضها بعضا.

وأضافت ميركل أن القمة أقرت النتائج الختامية التي وضعها رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروسو بالإجماع ، وقالت 'إننا نتحرك ككتلة واحدة'، إلا أنها أكدت في الوقت نفسه ضرورة اتخاذ المزيد من الإجراءات خلال قمة الاتحاد المقبلة المقررة في يونيو/حزيران القادم، خاصة فيما يتعلق بمكافحة بطالة الشباب.

وفي افتتاح القمة كان رئيس مجلس أوروبا هيرمان فان رومبوي حث على التوصل إلى التوازن المناسب بين عمليات التقشف التي تنتهجها الحكومات والحرص على النمو، مشيرا إلى أن 'الأمر ليس أسودا أو أبيضا، هناك عدة درجات من الرمادي'.

وسبق انطلاق القمة مظاهرة لآلاف الأشخاص وفدوا من مختلف دول الاتحاد الأوروبي تنديدا بسياسات التقشف وتفاقم أزمة البطالة التي أثرت بشكل خاص على فئة الشباب.

من جهته اعتبر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند -الذي تواجه بلاده صعوبات مالية- أن الأولوية في مواجهة الأزمة التي تواجهها أوروبا هي لتخفيف الصرامة المالية لتجنب الانكماش والعمل لتحقيق النمو الاقتصادي.



بوتين: يجب ايصال تبادلنا التجاري مع بيلاروس الى 50 مليار دولار

اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين انه يجب ان تنشط روسيا وبيلاروس(روسيا البيضاء) تعاونهما الاقتصادي وايصال التبادل التجاري بينهما الى مستوى 50 مليار دولار في السنة.

واثناء افتتاحه اجتماع المجلس الاعلى للدولة الاتحادية لروسيا وبيلاروس اعاد بوتين الى الاذهان ان التبادل التجاري بين البلدين وصل في عام 2012 الى مستوى قياسي له، حيث بلغ 43.8 مليار دولار.

واضاف قوله: "مع الحفاظ على الوتائر الايجابية الحالية بامكاننا ان نصل الى مستوى 50 مليار دولار". وفي ختام الاجتماع تحدث بوتين عن مشروع مشترك لتشييد محطة كهرذرية في بيلاروس.

واكد ان الاعمال تجري مع استباق الجدول الزمني لها، ومن المخطط وضع وحدة التوليد الاولى قيد التشغيل في عام 2018، والثانية في عام 2020.

وسيبلغ حجم الاستثمارات الروسية في هذا المشروع 10 مليارات دولار. وكان الاتفاق بشأن تشييد المحطة الكهرذرية قد تم توقيعه بموسكو في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2011. والجدير بالذكر ان هذه ستكون اول محطة كهرذرية في بيلاروس.




قانون يحظر فتح أفرع للمصارف الأجنبية في روسيا

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس على مشروع البلاد، وفقاً للموقع الإلكتروني للكرملين.
وبحسب "الألمانية" فإن الحكومة الاتحادية التي اقترحت هذا الحظر أوضحت أن السبب وراء تطبيقه هو استحالة قيام السلطات الرقابية الروسية بالإشراف بشكل كامل على العمليات التي تقوم بها فروع المصارف الأجنبية بالبلاد
لأن نظام عمل هذه الفروع لا يقع داخل نطاق الولاية القضائية للاتحاد الروسي. وقال الموقع الإلكتروني للكرملين إن مثل هذه الخصائص لأنشطة فروع المصارف الأجنبية على ضوء شروط عضوية روسيا في منظمة التجارة العالمية ربما تؤثر في القدرة التنافسية للمصارف الروسية، وتعتبر الحكومة الاتحادية من السابق لأوانه في المرحلة الحالية السماح بفتح فروع للمصارف الأجنبية في روسيا.


وزير المالية القبرصى : قرض الأنقاذ هو الخيار الأقل أرهاقا

قال وزير المالية القبرصى مايكل ساريس، اليوم السبت، بعد الاتفاق على صفقة لمنح بلاده حزمة إنقاذ، إن شروط قرض الإنقاذ الدولى التى وافقت عليها قبرص هى أفضل خيار متاح.
وتابع "كان هناك تهديد خطير للاستقرار المصرفى والنظام المالى لدينا.. إنها ليست نتيجة سارة، لكننا نعتقد أنها الأقل إرهاقا مقارنة بالنتائج المحتملة الأخرى.
وأضاف "كان يمكن فقدان المزيد من المال حال إفلاس النظام المصرفى، أو فى الواقع (إفلاس) البلاد".



بورش تعرب عن تفاؤل حذر بشأن 2013 بعد عام قياسى

عبرت شركة بورش الألمانية للسيارات الرياضية الفارهة عن تفاؤل حذر أمس الجمعة، بشأن توقعات أعمالها فى العام الجارى بعدما سجلت أفضل أعوامها العام الماضى.
قالت الشركة المنتجة للسيارة الرياضية الشهيرة 911، إن أرباح التشغيل قفزت العام الماضى بنسبة 3ر19% لتصل إلى 44ر2 مليار يورو (2ر3 مليار دولار)، وساهم الطلب القوى على السيارات الفارهة فى آسيا والولايات المتحدة مع إطلاق طرازات جديدة فى تحقيق زيادة فى المبيعات نسبتها 3ر22%.
قال المدير التنفيذى ماتياس مولر فى المؤتمر الصحفى السنوى للشركة فى مدينة شتوتجارت بجنوب غرب البلاد، إن العام الماضى "كان أنجح عام فى تاريخ شركتنا"، وعلى الرغم من أن السوق الأوروبية الرئيسية للشركة أضيرت من الركود وإجراءات التقشف المالى، قالت المجموعة إن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 9ر26% لتصل قيمتها إلى 9ر13 مليار يورو.
قال لوتس ميشكه المدير المالى ببورش، إنه "فى ظل وضعنا الدولى والإدارة الصارمة للتكاليف، فلا نزال ككل متفائلين بشكل حذر للعام المالى الجارى 2013، وسنسعى جاهدين من أجل تحقيق نتيجة تعتمد على المستوى المرتفع للغاية فى العام السابق".


دول اليورو تقر خطة مساعدة لقبرص

اتفق وزراء مالية دول منطقة اليورو، فجر اليوم في بروكسل، على خطة مساعدة مالية لقبرص بقيمة 10 مليارات يورو، كما أفادت مصادر عديدة قريبة من المفاوضات.
وقال مصدر دبلوماسي في ختام مفاوضات ماراثونية استمرت زهاء عشر ساعات وشارك فيها صندوق النقد الدولي، "إن خطة مساعدة قبرص ستكون بقيمة "عشرة مليارات يورو كحد أقصى، وهو أقل بكثير من مبلغ الـ 17،5 مليارات يورو الذي طلبته نيقوسيا".

وأضاف، أن مساهمة صندوق النقد الدولي في هذا المبلغ، ستكون بمقدار مليار يورو، وتتضمن خطة المساعدة المالية لقبرص، خصوصًا ضريبة استثنائية قد تصل إلى 9،9% على الودائع المصرفية في المصارف القبرصية.

وكانت قبرص، طلبت في يونيو مساعدة مالية من الإتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، وهي مساعدة ترمي خصوصًا إلى تمويل مصرفي الجزيرة الأساسيين، اللذين تدهورا بسبب الازمة المالية اليونانية.

 

 

 

 

 

 

التعديل الأخير تم بواسطة أحمد فؤاد ; 16-03-2013 الساعة 08:42 PM.


  رقم المشاركة : [ 3  ]
قديم 16-03-2013, 08:08 PM
رقم العضوية : 179
بلد الإقامة :
تاريخ التسجيل : Oct 2011
عدد المشاركات : 1,128

ملاك is on a distinguished road
غير متواجد
 
افتراضي
 

بارك الله فيكي
بالتوفيق ان شاء الله

 

 

 

 

 

 



توقيع ملاك
عندما يهاجم النسر من الغربان
فإنه لا يتعارك معها
و لكنه يرتفع و يحلق
لا تنشغل بإيذاء من اذوك و لا شتم من شتمك
و لكن اعمل و اجتهد لترتفع للأعلى و تحلق فوقهم
اصعب مافي الحياة ان يموت حبك في قلوب الاخرين قبل ان يموت حبهم في قلبك
اعتزل الاشراف واكون طالبة الاكاديمية

 

 



  رقم المشاركة : [ 4  ]
قديم 17-03-2013, 03:20 PM
رقم العضوية : 18804
بلد الإقامة :
تاريخ التسجيل : Feb 2013
عدد المشاركات : 23

fatenahmedforex is on a distinguished road
غير متواجد
 
افتراضي
 

خبر اليوم : مجموعة أهم أخبار الإقتصاد الأوروبى ليوم الأحد 17/3/2013


مصارف روسيا قد تفقد المليارات في قبرص


قلصت المفوضية الاوربية حجم المساعدات المالية لقبرص من 17 مليارا الى 10 مليارات يورو. هذا اشارت مصادر الى انه رغم تقليص حجم المساعدات للجزيرة فلن يطال ذلك المودعين الاجانب في المصارف القبرصية.

فيما حذرت وكالة "موديز" من ان تخاطر البنوك الروسية بفقدان ما يقارب 53 مليار دولار في تعاملاتها مع قبرص شبه الغارقة في ديونها السيادية.

ويشير خبراء "موديز" الى ان اجمالي قيمة القروض الممنوحة من قبل البنوك الروسية للشركات القبرصية من اصل روسي شكل ما بين 30 الى 40 مليار دولار قبل نهاية العام الماضي.



أصحاب الودائع في قبرص يتحملون وطأة خطة إنقاذ لا مثيل لها

أبرمت منطقة اليورو اتفاقا يوم السبت لتقديم حزمة إنقاذ لقبرص بقيمة عشرة مليارات يورو (13 مليار دولار) لكنها طالبت بأن يتحمل المودوعون في البنوك القبرصية قدرا من الأموال لإنقاذ البلاد من الإفلاس رغم المخاوف من تهافت أوسع على سحب المدخرات.
وأصبحت قبرص خامس بلد بعد اليونان وأيرلندا والبرتغال وأسبانيا يهرول لطلب المساعدة من منطقة اليورو أثناء أزمة الديون التي تعاني منها المنطقة.
وفي تحول جذري عن حزم مساعدات الإنقاذ السابقة أجبر وزراء مالية دول منطقة اليورو المدخرين في قبرص على التنازل عما يصل إلى عشرة بالمئة من مدخراتهم لجمع ما يقرب من ستة مليارات يورو.
ورغم أنه يعتقد أن حوالي نصف المودعين روس غير مقيمين في الجزيرة إلا أن غالبية الذين اصطفوا يوم السبت أمام ماكينات الصرف الآلي لسحب الأموال قبارصة على ما يبدو.
وقال وزير المالية القبرصي مايكل ساريس بعد عشر ساعات من المحادثات التي جرت في ساعة متأخرة يوم الجمعة في بروكسل حيث وضعت خطة الإنقاذ "اتمني لو أنني لم أكن الوزير الذي يفعل ذلك."
وأضاف "كان من الممكن فقدان أموال أكثر في حالة إفلاس النظام المصرفي أو البلاد في الواقع" واستطرد قائلا إنه يأمل أن تكون الضريبة وخطة الإنقاذ إيذانا ببداية جديدة لقبرص.
وستواجه قبرص بدون خطة للإنقاذ العجز عن السداد وستقوض ثقة المستثمرين في منطقة اليورو التي عززها وعد البنك المركزي الأوروبي العام الماضي ببذل ما تستطيع بذله من أجل تعزيز اليورو.
وحزمة الإنقاذ أصغر مما كان متوقعا في البداية وهناك حاجة لإعادة تمويل البنوك التي تأثرت بإعادة هيكلة الديون السيادية في اليونان.
وسيبدأ نفاذ الضريبة الجديدة التي تم تحديدها بنسبة 9.9 بالمئة على الودائع التي تتجاوز 100 ألف يورو و6.7 بالمئة على أي مبلغ يقل عن هذا الحد من يوم الثلاثاء بعد عطلة للبنوك يوم الاثنين.
وستتخذ قبرص خطوات عاجلة لمنع التحويلات الإلكترونية للأموال في مطلع الأسبوع لتجنب هروب رؤوس الأموال.
وتنتهك الضريبة أحد المحرمات التي تفرضها منطقة اليورو بتحميل المودعين خسائر.
لكن مصدرا في وزارة الاقتصاد قال إن خطة الإنقاذ تقتصر على قبرص وعلى قطاعها المصرفي المتضخم و"لا يمكن تطبيقها في أي دولة أخرى."
ووافقت قبرص على زيادة معدل ضريبة الشركات 2.5 نقطة أساس إلى 12.5 بالمئة مقابل القروض العاجلة. ومن شأن هذا زيادة الإيرادات وتقييد حجم القرض المطلوب من منطقة اليورو وإبقاء الدين العام منخفضا.
وطلب الرئيس القبرصي عقد اجتماع لزعماء الأحزاب مساء السبت لإطلاعهم على خطة الإنقاذ



التجارة الحرة الأوروبية الأمريكية رغم فوائدها للطرفين تضر بدول أخرى

ذكر اتحاد أصحاب الأعمال السويسريين، أن اتفاقية التجارة الحرة المزمع توقيعها بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي ستضر بمصالح اقتصادية لدول أخرى.
وأضاف الاتحاد في تقرير له أمس، أن توقيع تلك الاتفاقية سيؤدي إلى ظهور أكبر ساحة اقتصادية للتجارة الحرة في العالم بتنوع صناعي واستهلاكي هائل وذلك من البحر الأسود حتى سواحل غرب الولايات المتحدة الأمريكية باستثناء سويسرا والنرويج وأيسلندا لأنها ليست أعضاء في الاتحاد الأوروبي.
ورأى التقرير أن الاتفاقية ستؤدي إلى رفع الحواجز الجمركية بين الطرفين إلى جانب تخفيض الرسوم المتعلقة بالتبادل التجاري وحركة التصدير والاستيراد بينهما بما في ذلك تجارة الخدمات وتسهيل الاستثمارات والدخول في المناقصات الحكومية بشكل تلقائي.
ولفت إلى أن الاتحاد الأوروبي يسابق الزمن لتفعيل تلك الاتفاقية في أقرب وقت ممكن بعد أن منحت لجنة الاتحاد الأوروبي التفويض الكامل للمختصين لبحث الترتيبات النهائية للتوقيع ما يعكس اهتماماً أوروبياً فائقاً بتلك المعاهدة المتوقع ميلادها منتصف العام 2015.
ويرى الخبراء أن استفادة الاتحاد الأوروبي من تلك الاتفاقية ستكون أرباحاً في حدود 86 مليار يورو سنوياً مقارنة بحجم تبادل تجاري بين الطرفين في حدود 460 مليار يورو سنوياً وتجارة خدمات في حدود 900 مليون يورو وذلك بما يعادل 30 في المئة من حجم التعاملات على مستوى العالم سنوياً.
ويستند المحللون إلى تلك الأرقام لتوضيح أهمية الاتفاقية كقوة دفع هائلة للاقتصاد الأوروبي الذي يترنح تحت وطأة تبعات الأزمة الاقتصادية العالمية، فضلاً عن منافسة قوية من الاقتصادات الناشئة مثل الهند والبرازيل وإندونيسيا وتركيا مع حضور صيني قوي ولافت في المجالات كافة.



الدَّين الإسباني يسجل رقما قياسيا في 2012


ارتفع حجم الدين الإسباني العام الماضي إلى نحو 845 مليار يورو، ما يعادل 84.% من إجمالي الناتج المحلي، مسجلا بذلك رقما قياسيا. جاء ذلك في تقرير نشره البنك المركزي الاسباني.

وقد شهد الدين الحكومي الإسباني العام الماضي نموا بنسبة 20% مقارنة بالمستوى الذي كان عليه عام 2011. وكان اقتصاد إسبانيا قد شهد انكماشا في الربع الأخير من العام المنصرم وذلك للربع السادس على التوالي

ما يعد إشارة إلى تفاقم الركود في البلاد. وتجدر الاشارة الى ان الدين الاسباني حقق مؤشرا اقل مما كانت تتوقع له المفوضية الاوربية بـ 88.4%. ويذكر ان توصيات المفوضية الاوربية بصدد الدين الاسباني تص على ألا يجاوز 60 % من اجمالي الناتج المحلي.




ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب الاوروبى أهم الأولويات السياسات الاقتصادية لقادة الاتحاد للعام المقبل


وضع قادة دول الاتحاد الأوروبي أولويات السياسات الاقتصادية الأوروبية للعام المقبل، في ظل قناعة بضرورة وجود استراتيجية اقتصادية شاملة، وجرى ذلك في ظل توافق واسع وفي أجواء هادئة ومركزة، حسب ما جاء على لسان هيرمان فان رومبوي رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، في ختام قمة انعقدت ببروكسل على مدى يومين.
وناقش القادة كيفية الاستمرار في إجراءات معالجة عجز الموازنة، وبحث الطرق المؤدية إلى العودة إلى النمو، وفى هذا الموضوع صرح رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي «نحن نعي تماما حالة الإحباط الشعبي في أوروبا، لكننا نعرف أن حل الأزمة لن يكون سهلا»
وركز فان رومبوي على ضرورة الإسراع في العمل من أجل تحفيز الاستثمارات وخلق فرص عمل للشباب ومعالجة مشكلة البطالة المتفشية في عموم أوروبا. وجاءت القمة على وقع مظاهرات للنقابات العمالية في بروكسل ضد الإجراءات التقشفية وتقليل الرواتب وإغلاق شركات والاستغناء عن موظفين وعمال.

وبحسب العديد من المراقبين في بروكسل، فإن سبل تصحيح الماليات العامة من أجل إنعاش النمو الاقتصادي ومكافحة البطالة كانت موضوع قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل، في ظل إجراءات تقشفية تواجه باحتجاجات شعبية متزايدة.
وتحدث رئيس المجلس الأوروبي عن مرونة في تصحيح وضبط المالية العامة لتحريك النمو وإحداث مواطن الشغل. وقال رئيس مجلس أوروبا هيرمان فان رومبوي «سحبنا ستة مليارات يورو، وهي مخصصة لمكافحة البطالة في أوساط الشباب. وهذه المبادرة هي أحد الأسباب التي آمل من ورائها أن يتم التوصل إلى اتفاق في وقت قريب بين المجلس والبرلمان الأوروبي بشأن إطار التمويلات السنوية».
ويصل معدل البطالة في أوساط الشباب دون الـ25 عاما بين دول التكتل إلى 22 في المائة، ويصل في بلد مثل إسبانيا إلى 50 في المائة. وخلال المؤتمر الصحافي الختامي أمس، قال فان رومبوي إن مناقشات اليوم الثاني تركزت على ملف العلاقات مع الشركاء الاستراتيجيين

وجرى تبادل وجهات النظر في هذا الصدد مع التركيز على ملف العلاقات مع روسيا بعد أن ناقش القادة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي العلاقات مع الصين، وفي وقت لاحق من العام الحالي سيكون النقاش حول العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية.

وفي ما يتعلق بالعلاقات مع روسيا قال فان رومبوي إن هناك إدراكا لأهمية الشراكة الاستراتيجية مع روسيا، وجرى نقاش حول المصالح والتحديات الكثيرة. وأضاف أنه من أجل تطوير أكبر للعلاقات بين الجانبين لا بد من إيجاد الحلول للخلافات واحترام القواعد والقيم الأساسية.
وقال رئيس مجلس الاتحاد إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أطلع القادة على استعدادات لندن والأعمال التحضيرية لقمة مجموعة الثماني المقررة في يونيو (حزيران) المقبل.
ولمح رئيس الاتحاد إلى أنه جرى استعراض الملفات المطروحة على أجندة قمة دول منطقة اليورو التي انعقدت على هامش القمة العادية للاتحاد، وأشار إلى أن ماريو دراغي، رئيس المصرف المركزي الأوروبي

تحدث أمام القادة حول العديد من الموضوعات، ومنها ما يتعلق بمسألة حصول الشركات على القروض باعتبارها أحد المحركات الرئيسية للنمو، وأيضا القدرة على المنافسة وأداء سوق العمل ومواجهة البطالة بين الشباب، وأنه أثناء القمة طرح السؤال: من أين يأتي النمو؟ وكان الجواب: من خلال الثقة والائتمان والقدرة على المنافسة.
ولمح المسؤول الأوروبي إلى الاستراتيجية الاقتصادية الأوروبية، وأنها تعتمد على أربعة أمور، وهي الاستقرار المالي والمالية العامة المستدامة، وتدابير مكافحة البطالة خاصة بين الشباب، والإصلاحات الهيكلية للقدرة التنافسية، والنمو.
وتحدث القادة أيضا حول الطريق نحو وحدة اقتصادية ونقدية حقيقية، وجرى تقييم الوضع الحالي وملف الموازنة والتدابير التي اتخذت في هذا الصدد والقواعد الجديدة المتعلقة بهذه الأمور، مشيرا إلى أن القرارات اتخذها القادة

والآن جاء دور التنفيذ، وهو التحدي الكبير الآن. ونوه بالتقدم الذي جرى إحرازه في مجال السياسات المصرفية خاصة في قمتي يونيو وديسمبر (كانون الأول) الماضيين، خاصة قرارات بشأن الآلية الإشرافية الموحدة لجميع البنوك في منطقة اليورو، وأنه يجب الحفاظ على آلية قرار موحد.
من جانبه، قال مانويل باروسو، رئيس المفوضية الأوروبية، إنه جرت مناقشة موضوعية لأزمة منطقة اليورو وتحليل للوضع الاقتصادي.
وأشار إلى التقارب الكبير بين التقرير الذي قدمه رئيس المركزي الأوروبي والتقرير الذي قدمه باروسو نفسه لقادة الاتحاد على هامش القمة خاصة ما يتعلق بملف تحقيق النمو المستدام، وجرى فيه التأكيد على ضرورة زيادة القدرة التنافسية وأفضل الوسائل للاهتمام بالقضايا الإنتاجية

وبالطبع ملف الشغل وهو أمر مهم للجميع خاصة أن هناك بطالة مرتفعة بين الشباب، منوها بأن «المفوضية الأوروبية تعمل منذ يناير (كانون الثاني) من العام الماضي مع فريق عمل من مجموعة الثماني حول سبل مواجهة البطالة بين الشباب وتمويل دعم فرص العمل والشركات الصغيرة والمتوسطة للحصول على تمويل، وكانت النتائج جيدة للغاية.

وبحلول العام الحالي جرى تخصيص 16 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي لتمويل مشروعات، وحسب المخطط سوف تستفيد من ذلك 55 ألف شركة من الشركات الصغيرة والمتوسطة، ونرمي إلى توظيف 800 ألف شخص خلال المرحلة القادمة».
واعترف باروسو بأنه على الرغم من كل هذا فالأمور تسير في الاتجاه المعاكس وتزداد معدلات البطالة بين الشباب خلال الشهور الأربعة الأخيرة
ولكن أيضا الجهود مستمرة من جانب الاتحاد الأوروبي، الذي أقر مؤخرا مقترحا للمفوضية يتضمن ضمان فرص عمل للشباب، وجرى توفير 6 مليارات يورو إضافية لهذا الغرض.

وشدد باروسو على أن منع التهرب الضريبي يشكل أولوية للجميع، وهناك عمل مشترك مع منظمة التعاون والتنمية ومجموعة الثماني بشأن نهج عالمي في هذا الصدد. وفي ما يتعلق بالتجارة كرر باروسو الالتزام الأوروبي بنظام تجاري متعدد الأطراف وقوي.

وعن روسيا لمح إلى أنها شريك مهم للاتحاد الأوروبي والعكس صحيح أيضا حيث تشكل بروكسل الشريط التجاري الأكبر خاصة في مجال الاستثمار المباشر. وقال إنه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى روسيا لاستكشاف مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك.




إيطاليا شهدت العديد من الضغوطات فى الفترة الأخيرة

شهدت الاقتصاد الإيطالى العديد من الضغوطات كان من أبرزها قيام وكالة فيتش الإئتمانية بتخفيض تصنيفها بمقدار درجة واحدة من a- الى bbb+.
سجل الاقتصاد الايطالي الركيك مزيداً من الركود خلال الربع الرابع من عام 2012 ليستمر في دوامة الركود للربع السادس على التولي، هذا الأمر يدعم بالطبع قرار وكالة فيتش التي منحت إيطاليا نظرة سلبية للمستقبل الأمر الذي يعني و بوضوح إحتمالية المزيد من التخفيض في المستقبل.
خاصة مع غموض الصورة السياسية فالانتخابات الإيطالية التي جرت الشهر الذي مضى و التي لم تسفر عن تشكيل حكومة ديمقراطية ، و يوم الجمعة الماضية كان نهاية المهلة التي أعطاها الرئيس الايطالي للأحزاب السياسية لتشكيل حكومة سياسية جديدة.
من جانب آخر، عقدت إيطاليا مزاداً لبيع السندات ذات امد استحقاق قصير و طويل ، و لم تستطع الحكومة بلوغ المستويات المستهدفة من المزاد الطويل الأمد بعد ارتفاع تكاليف الإقتراض "العائد" الأمر الذي أثر بشكل سلبي على حركة اليورو لإكمال مسيرته بالانخفاض لمستويات دنيا جديدة عند 1.2930.
لم تستمر حالة الانخفاض لليورو حتى نهاية الأسبوع الماضي، فقد استطاع اليورو الوقوف على قدميه من جديد بدعم من قمة الاتحاد الأوروبي التي نجحت فيه ايطاليا و فرنسا في الحصول على الدعم من باقي البلدان الاوروبية لرفض اتفاقية الميزانية العامة الماضية، فالاتفاق الجديد من المتوقع ان يمنح بعض البلدان مزيدا من الوقت لبلوغ المستويات المستهدفة من عجزي الميزانية العامة الذي حدده الاتحاد الأوروبي عند 3.0% من الناتج المحلي الإجمالي.



الفرنسيون يعارضون تغيير نظام المعاشات وضريبة الديزل

اظهر استطلاع للرأي يوم السبت ان معظم الفرنسيين يعارضون انهاء زيادات معاشات القطاع الخاص المرتبطة بالتضخم مسلطين الضوء على التحدي الذي يواجه الحكومة مع استعدادها لتغييرات اوسع في نظام المعاشات.
واظهر استطلاع اجراه معهد ايفوب لصالح صحيفة جورنال دي ديمانش ان نحو 75 في المئة ممن شملهم الاستطلاع يرفضون اتفاقا ابرم يوم الاربعاء وافقت فيه النقابات واصحاب العمل على تعديل معاشات القطاع الخاص باقل من معدل التضخم.
واعتبرت هذه الاتفاقية اختبارا لفرص الحكومة للقيام بتغييرات مماثلة في النظام الاوسع عندما تكشف النقاب عن عملية اصلاح في يوليو تموز لكبح جماح عجز سنوي عام في المعاشات من المتوقع ان يصل الى 20 مليار يورو بحلول 2020.
واظهر الاستطلاع ايضا ان نحو ثلاثة ارباع من اجابوا على الاسئلة يعارضون زيادة الضرائب على الديزل وهي خطوة محتملة اخرى لوقف العجز المالي. واجرى الاستطلاع بين 1005 شخص يومي 14 و15 مارس اذار.



موسكو تتصدر مدن العالم في عدد المليارديرات

حلت موسكو في المركز الأول كأكثر مدينة في العالم احتضاناً للمليارديرات، حيث بلغ عدد مليارديرات العاصمة الروسية نحو 84 خلال العام الجاري، وبثروة مجمعة وصلت إلى 366 مليار دولار، لتصبح موسكو بجدارة عاصمة المليارديرات في العالم. وهي المرة الرابعة خلال السنوات الخمس الأخيرة التي تتفوق فيها العاصمة الروسية على نيويورك.
ابتعدت موسكو بفارق كبير عن نيويورك التي جاءت في المركز الثاني بعدد 62 مليارديراً، ورصيد ثروة يقدر بنحو 280 مليار دولار، بحسب مجلة “فوربس” التي أصدرت قائمة بالمدن العالمية العشر التي تضم أكبر عدد من المليارديرات.
يشار إلى أن آخر مرة حصلت فيها نيويورك على لقب عاصمة المليارديرات كان في عام، 2009 حينما حلت خمس مدن من الولايات المتحدة ضمن المراكز العشرة الأولى، مقابل مدينتين فقط في العام الجاري، هما نيويورك، ودالاس التي حلت في المركز العاشر بالاشتراك مع باريس، وبعدد 18 مليارديراً.
وفي الوقت الذي حصلت فيه الولايات المتحدة على مركزين فقط في القائمة، انتزعت آسيا خمسة مواقع، وأوروبا ثلاثة، في حين اكتفت أمريكا الجنوبية بمكرز واحد، بينما غابت كل من إفريقيا، وأستراليا عن القائمة.بحسب الايام
وجاءت كل من لندن، وهونغ كونغ في المرتبة الثالثة مكرر بعدد 43 مليارديراً لكل مدينة، غير أن مليارديرات هونغ كونغ تفوقوا من حيث رصيد الثروة، حيث بلغت ثروتهم المجمعة 195 مليار دولار، مقابل نحو 160 مليار دولار لنظرائهم في لندن.




 

 

 

 

 

 




مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
", متجدد, أخبار, ورشة, الأوروبى, الإقتصاد, يوميا, يوميا"


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة




 
إعلانات





الساعة الآن 08:00 PM



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات الكندي للتدريب والإستشارات المالية -